دراسة حالة – المعلومات المضللة بعد انفجار بيروت

نتطلع إلى إطلاق سلسلة أضواء عبر الانترنت من خلال ندوتنا الأولى “دراسة حالة المعلومات المضللة بعد انفجار بيروت” يوم الثلاثاء ، 29 سبتمبر 2020 ، الساعة 3 مساءً بتوقيت بيروت / بغداد / اسطنبول

يتحدث خلال الويبينارالسيد محمود غزيّل، مدون وصحفي ومدقق للحقائق حائز على إجازة من الجامعة اللبنانية والسيد نصري مسرة, خبير الاتصالات والتسويق الرقمي ورئيس قسم علم الاجتماع و الانثروبولوجيا في جامعة القديس يوسف في بيروت
أدى الانفجار الذي وقع في بيروت في 4 آب/أغسطس 2020 إلى تداول معلومات مضللة في الاعلام العربي والعالمي وسلسلة من الروايات التي لم يتم إثباتها، بما في ذلك خبر وقوع هجوم صاروخي على سبيل المثال لا الحصر. كما تحدثنا مسبقا في مؤتمر أضواء الافتتاحي، سوف نطلق سلسلة من الويبينارات، نبدأها مع الضيف المتحدث محمود غزيّل لتحليل المعلومات المضللة التي تم تداولها بعد انفجار بيروت والتعامل مع أسئلة رئيسية مثل
من الذي ينشئ وينشر هذه المعلومات المضللة وكيف؟
  ما هي بعض الأهداف والسياقات التي يجب التوقف عندها؟
    كيف يتم فضح هذه الأمثلة عن المعلومات المضللة؟ وكيف يمكن استخدام أدوات التحقيق المفتوحة المصدر لفضح مثل هذه المعلومات المضللة؟
      ما هي بعض الأسئلة التي تتعلق بالتحقيقات الجارية، بما في ذلك خلفية للسفينة التي رست في مرفأ بيروت عام 2013 حاملةً 2750 طنًا من نترات الأمونيوم؟

ستتبع هذه الجلسة حلقة نقاش وأسئلة وأجوبة بين المشاركين والضيفين

تابعونا عبر فيسبوك لايف على صفحة مركز الحرية الإعلامية والثقافية يوم الثلاثاء، 29 سبتمبر 2020 ، الساعة 3 مساءً بتوقيت بيروت / بغداد / اسطنبول