وسائل إعلام مقربة من إيران تضلل الرأي العام حول الهجوم المزعوم على إسرائيل في أربيل

هذا مقتطف من مقال نشر على إيران وير بالعربي بدعم أضواء. اضغط هنا لعرض المقالة الكاملة.

 مشرف العامري 

مساء يوم 13 أبريل/ نيسان ٢٠٢١، ذكرت مجموعات إخبارية مؤيدة لإيران في أخبار عاجلة ، عن استهداف مركز سري لجهاز الموساد الإسرائيلي في إقليم كردستان شمال العراق.

المجموعات التي ذكرت الحادثة لم ترفق الخبر بأية صورة أو مقطع مصور وغابت عن الحادثة أي معطيات تؤكد صحة وقوعها. 

المجموعات قالت إنها ستقدم أدلة عن هذا الهجوم، وأكدت أن المعلومات سوف يتم نشرها في الساعات أو الأيام المقبلة.

وفي حين لم تُذكر أية تفاصيل عن الحادثة حتى موعد نشر هذا التقرير، أي بعد أكثر من 4 أشهر، تستمر حكومة كردستان بنفي تلك الادعاءات مؤكدة بالوقت عينه أن هذه الاتهامات ليست وليدة اللحظة.وسائل إعلامية مقربة من الحكومة الإيرانية نشرت بعد ثلاثة أيام من نشر المجموعات لخبر الاستهداف ، أي في 17 أبريل/نيسان، معلومات تم وصفها بـ”اعترافات صهيونية للضربة العسكرية”، متداولة معطيات من تقرير تم نسبه إلى موقع “israel21c” الإلكتروني. (نسخة أرشيفية).

يدعي هذا التقرير، أن الحكومة الإسرائيلية نقلت جرحى الضربة العسكرية من أربيل إلى مستشفى في تل أبيب.

واستند التقرير المذكور إلى مصدرين غير عسكريين، مورداً أن الجرحى نقلوا إلى مستشفى في تل أبيب، بحسب مدير عام مركز شيبا الطبي اسحق كريس، بالإضافة إلى رئيس وحدة العناية المركزة البروفيسور جيدي باريت.

خلال البحث عن أسماء المصدرين المذكورين، تبين أن الطبيب الثاني، باريت، ليس مسؤولاً عن العناية المركزة للحالات التي يمكن أن تكون ناتجة عن أعمال عسكرية، بل هو متخصص بقسم الأطفال. (نسخة أرشيفية).

فبركة موقع إلكتروني

عملية البحث عن التقرير المتداول داخل موقع “israel21c” ، في حال الولوج إليه من خلال محرك بحث غوغل، ستبوء بالفشل. إذ لن يتم العثور على أي أثر للتقرير المتناقل.

لكن بالتدقيق ومعاينة رابط URL للتقرير ومقارنته مع رابط URL الموقع الفعلي لـ israel21c، يتبين أن التقرير المتداول تم نشره على موقع “israel2Lc”  وليس “israel21c”، أي أنه تم استبدال رقم (1) بحرف (l) اللاتيني، ما يعني أن هناك موقعاً إخبارياً إلكترونياً مختلفاً تماماً عن الموقع الإخباري المعروف ولكن بتصميم مشابه بالشكل وحتى باللون.

ومن أجل الاطلاع أكثر على تفاصيل هذا الرابط المتداول، عكست نتيجة بحث لخاصية WhoIs أن الموقع الإلكتروني المذكور تم تفعليه وشرائه بتاريخ 14 أبريل/ نيسان 2021، أي بعد ساعات فقط من انتشار خبر الهجوم المزعوم.